صفحة الكاتب : عادل الموسوي

 زواج عمر بن الخطاب من ام كلثوم بين النفي والاثبات .. ارقام ومغالطات.
عادل الموسوي

   بديهي جدا ان يتمنى بعضنا ان تكون نتيجة البحث في زواج عمر بن الخطاب من ام كلثوم هي النفي، ويتمنى البعض الاخر ان تكون النتيجة هي الاثبات.

  ما سأتعرض اليه ليس بحثاً في هذا الامر، فقد بُحث الموضوع في مضانه نفيا واثباتا وساق الذين اختلفوا ما امكنهم من ادلة اعتبر كل منهم انها ناهضة عنده واهية عند غيره، فإن شئت الاطلاع ورمت الحقيقة فدونك البحوث فهي مستفيضة.
  في الحقيقة لايصل الحقيقة الا من تجرد، وأنى لغير المتجرد الاذعان، فالايمان فوق الدليل والبرهان، لن ادعي المثالية، لكن خوفا من تهمة المحاباة او الحيود، لابد من طرح امرين قبل البيان:
  الاول: 
  انا مؤمن بالعصمة وسواء لدي أَثَبَتَ زواج عمر بن الخطاب من ام كلثوم ام لم يثبت، ومَثلُه عندي -ان ثبت- كصلح الحديبية او صلح الامام الحسن ع او بيعة الامير ع للقوم او ولاية العهد للإمام الرضا ع، وغيرها مما أُخذ على المعصومين ع او تداوله من لم يؤمن بهم او يحفظ الادب معهم، انا مؤمن بهم لا اسأل -شاكا- عن فعل صدر عنهم ولا تأخذني ريبة في امرهم "..فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَن شَيْءٍ حَتَّىٰ أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا " 
  الثاني: 
   ان ما ثبت عندي غير حائدٍ عن الحق -ان حِدْتُ- عن عمدٍ : اني اطلعت على ادلة الاثبات فرأيتها غير ناهضة وكأن من أصَلّها اراد نفي الخلاف بين ".. أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ۖ لَهَا مَا كَسَبَتْ .. "، واطلعت على ادلة النفي فوجدتها متينة دامغة لا يصمد امامها ولا يطمس حجتها الا المغالطات والتضليل.
  وخلاصة ما ركنت اليه: ان زوج عمر بن الخطاب هي ام كلثوم بنت جرول، وان ام كلثوم بنت امير المؤمنين ع هي زوج ابن عمها مسلم بن عقيل ع، شهدت كربلاء وكانت من سبايا عاشوراء وهي ام حميدة بنت مسلم.

  ان ما دعى لهذا موضوع هو ما سائني من تقحم البعض -غفر الله لهم- مواضيع ليس لهم بها باع، وتكلف البعض -سامحهم الله- النشر لمواضيع بلا روية منهم، نسخ ولصق ونشر وتوسل مشاركة.
  من تلك المنشورات المؤسفة : منشور تداولته -منذ فترة- صفحات التواصل ولا زال يتكرر بين فترة واخرى.
   عنوانه : 
 " الحقيقة الغائبة .. زواج عمر بن الخطاب من أم كلثوم بنت أمير المؤمنين علي عليه السلام " 
   ونصه:
"التأريخ يقول إن عمر بن الخطاب أسلم وهو أبن ٤٠ عامآ وتوفي عن عمر ٦٣ سنة، والإمام علي صلوات الله عليه عندما بعث النبي محمد - صلى الله عليه واله - رسولا كان عمره ٩ سنوات وتزوج وعمره ٢٥ سنة أي بعد ١٦ سنة من أسلامه ، أي أن عمر بن الخطاب حين زواج الإمام كان قد بلغ من العمر ٥٦ سنة، طيب ٦٣ - ٥٦ = ٧ أي أن المتبقي من عمر أبن الخطاب ٧ سنوات.
المولود الأول للأمير المؤمنين عليه السلام هو الإمام الحسن بأبي وأمي المولود الثاني هو الإمام الحسين روحي له الفداء، المولود الثالث مولاتي الحوراء زينب بأبي وأمي، المولود الرابع سيدتي أم كلثوم روحي فداها، فلو طرحنا على أقل التقادير ٢ من ال ٧ فيكون ٧ - ٢ = ٥ فيثبت لنا إن عمر سيدتي أم كلثوم كان ٥ سنوات.
فمتى تزوجها عمر بن الخطاب ويقولون أنجبت له زيدآ وفاطمة، فهل تزوجها بعمر ٣ سنين تلك إذن قسمة ضيزى .. 
 انشروها فان أغلب المسلمون لا يعلمون هذه الحقيقة " -النص كما ورد، انتهى- 

  في الحقيقة ان "الحقيقة" التي توصل اليها "الباحث" او صاحب "الحقيقة الغائبة" -مع الاعتذار اليه- تذهل عباقرة التاريخ والرياضيات والمنطق ..
  كان الوصول الى هذه "الحقيقة" اشبه بمن لف الارض من جهة المغرب ليصل الى نقطة قريبة له من جهة المشرق.
  لقد تضمن المنشور اخطاء ومتاهات ومقدمات غير منتجة ومغالطات .
  ان المطلوب الذي ينبغي تحقيقه للوصول الى النتيجة لم يكن بحاجة الى كل تلك المعادلات وما تضمنته من تكلفات، فكل ما يحتاج اليه هو: كم كان عمر ام كلثوم عند وفاة عمر بن الخطاب، ليرى ان كان زواجها ممكناً في ذلك العمر ام لا؟ 
  وجوابه بسيط وبسيط جدا ..!! نأتي عليه -لاحقا- بعد النظر في معادلات "الحقيقة الغائبة" : 
 1- قال: " ان التاريخ يقول ان عمر بن الخطاب اسلم وهو ابن 40 سنة .."
   - والصحيح ان عمر بن الخطاب اسلم في السنة ال 5 من البعثة ومات في السنة ال 23 للهجرة وله من العمر 63 سنة، فيكون عمره عند اسلامه 33 سنة وليس 40 سنة.
وتوضيحه: ان البعثة سبقت الهجرة ب 12 سنة، فتكون السنة ال 5 للبعثة هي السنة ال 7 قبل الهجرة فإذا اضفت لها 23 سنة وهي ما عاشه بعد الهجرة كانت النتيجة هي 30 سنة وهي ما عاشه بعد اسلامه فإذا طرحتها من عمره وهو 63 سنة كانت النتيجة 33 سنة.
2- قال: ان الامام ع كان عمره عند البعثة 9 سنوات وتزوج وعمره 25 اي بعد 16 سنة من اسلامه.
- والصحيح ان الامام ع تزوج في المدينة في السنة الاولى للهجرة وكان عمره عند البعثة 10 سنوات اي تزوج وعمره 23 سنة اي تزوج بعد 13 سنة من اسلامه وليس بعد 16 سنة.
- استعمال كلمة "اسلامه"  هو جريا على العادة وإلا فهو مسلم مؤمن واقعا-
3- قال: ان الامام تزوج بعد 16 سنة من اسلامه وان عمر اسلم وهو ابن 40 اي ان عمر بن الخطاب كان عمره 56 في السنة التي تزوج بها الامام ع.
- وهو فرض خاطيء اعتبر فيه ان عمر بن الخطاب والامام علي اسلما في سنة واحدة وهي سنة البعثة وهو غير صحيح لان عمر اسلم بعد البعثة ب 5 سنوات، فإذا كان كذلك فيكون الفرق بين اسلام عمر وزواج الامام - وفقا لحساباته - هو 11 سنة وليس 16 وان كان في الواقع هو 7 سنوات فقط لا غير، وكان يفترض به ان يحسب عمره عند البعثة لا عند اسلامه فعمره حينذاك هو 28 سنة، لكنه بخطأ او مغالطة -لا ادعي انها مقصودة- اعتبر ان عمره كان 40 سنة، فتأمل.

ووفقا لطريقته في الحساب تكون معادلاته صحيحة اذا كانت بالشكل الاتي:
- ان عمر بن الخطاب كان عمره عند البعثة 28 سنة .    
- ان زواج الامام ع كان بعد البعثة ب 13 سنة.
- اي ان عمر بن الخطاب كان عمره 28 سنة + 13 سنة = 41 عند زواج الامام ع وليس 56 سنة.
- مات عمر بن الخطاب وعمره 63 سنة -41 سنة = 22 الباقي مابين زواج الامام ووفاة عمر وليس 7 سنوات.
فاذا فرضنا ان ام كلثوم ولدت بعد 4 او 5 سنوات من زواج الامام، إذن يكون عمرها عند وفاة عمر هو 17 او 18 سنة.
  قلنا انه لم يكن ضروريا الدخول في كل هذه المتاهات فلا حاجة لمعرفة عمره ولا سنة اسلامه ولا تاريخ زواج الامام ولا اي من تلك المعادلات.
 كان المطلوب فقط هو معرفة عمر ام كلثوم عند وفاة عمر بن الخطاب، وهو امر جد يسير وبمعادلة جد بسيطة: 
 - مات عمر بن الخطاب سنة 23 للهجرة .
- ولدت ام كلثوم سنة 5 للهجرة.
- اذن كان عمر السيدة عند وفاة عمر هو 18 سنة.
  هذا كل ما في الامر.
  وهو لايعني بالضرورة تحقق الزواج في الواقع.
  هل كان صاحب "الحقيقة الغائبة" يعلم بهذه المعادلة ؟! واقعا لا ادري !! ولكن لابد انه كان يبحث عن نتيجة يكون فيها عمر السيدة غير مناسب للزواج فكان المحور في الحسابات هو المتبقي ما بين زواج الامام ووفاة عمر .
  ان الداعي لمناقشة هذه الحسابات وبيان خطأها هو تحري الصحة والدقة وان بيان الحق لا يرجى بالتوسل بمثل هذه المغالطات، فلو ان المخالف قام ببعض الحسابات البسيطة لوجد انها خاطئة ووصفها بالباطلة واصدر حكمه وشنع على الرافضة بالكذب والتزوير ومجانبة الحقيقة وكان بيان كذب هذه الحسابات دليلاً -عنده- على صحة المطلب وهو زواج عمر بن الخطاب من ام كلثوم.

  هل ان صاحب "الحقيقة الغائبة" اشتبه عليه الامر وكانت لديه نتيجة جاهزة وحكم مسبق بحث لهما عن مقدمات ؟! وهل دفعه لذلك استحالة تصور قبول الامام ع لذلك الزواج ؟! وهل يدفع الباطل بمجانبة الحق ؟! ام هو طعم واغراء بطرح دليل ضعيف يسهل انكاره لاثباث عكسه؟
  كان المحور الرئيس الذي حرص صاحب "الحقيقة الغائبة" للتوصل اليه هو الخروج بنتيجة ان عمر السيدة كان صغيرا لا يمكن معه فرض او تصديق زواجها فيه، حيث انحاز ورجح احتمالات متباعدة تخدم الغرض ثم عمد الى مغالطة اذ فرض ان عمر والامام اسلما في سنة واحدة.
  كل ذلك كان لتقليل الفترة ما بين زواج الامام ووفاة عمر حتى وصل بها الى 7 سنوات فخرج بنتيجة ان عمر السيدة كان عند وفاة عمر هو 5 سنوات فقط.
 ان هذه النتيجة في الواقع مخجلة جدا فلو ان صاحب "الحقيقة الغائبة" تأمل قليلاً في سنة وفاة عمر بن الخطاب وهي سنة 23 للهجرة وما توصل اليه من ان عمر السيدة كان 5 سنوات عند وفاة عمر -فوفقا لحساباته- سيجد ان السيدة ولدت سنة 18 للهجرة اي بعد شهادة امها الزهراء ع بسنوات عدة !! واين هذا من الحساب والمنطق ؟!!
 في واقع الامر ان الحقيقة قد غابت عن صاحب "الحقيقة الغائبة " باستعمال الأدلة غير الصائبة ففي براهين النفي بالحق كفاية ونفيا للعائبة.
انتهى، ولكن عرضا وختاما اقول: لا ينبغي الالحاح في قضية: طلب المشاركة والنشر ولا ما يتخذ فيها من اساليب محرجة. 
 عهدنا هذه الظاهرة في ذلك العهد إذ تدس القصاصات في مصاحف المراقد المقدسة، ويطلب من المتورط بقراءتها النسخ سبع مرات مع التحذير من سوء عاقبة من تخلف .. 
  ان اقحام الاخرين بما يعتقده -الناشر-صحيحا او مهما او ضروريا بهذه الوسائل هو ارهاب فكري لا ينبغي ان يمارس بحجة دعم الدين والمذهب والانتصار لهما فيجعل الداعي من نفسه علما للهدى ومنارا للتقى .. فالمضمون يأخذ طريقه للنشر ان اعجب القاريء او اقنعه ووافق هواه ومزاجه ومتبناه ..
  سئمنا منشورات ساذجة لا تستحق  تكلف عناء البحث والرد لولا واجب النصح والدفع عن إستحكام الشبهات.
  منشورات ما انزل الله بها من سلطان ، فمع بداية كل عام تتكرر علينا وتقتحم صفحاتنا منشورات مثل : ان الاول من الشهر يوافق يوم الاثنين وان الثاني من الشهر الثاني يوافق اليوم نفسه وان الثالث من الشهر الثالث كذلك وهكذا.. ويكفي لمن له ادنى اطلاع نظرة عابرة لتقويم تلك السنة ليلاحظ ان لاشيء مما ذكر صحيح. 
  كوكب مر على الارض بعد كذا الف سنة، وفي هذا اليوم صلاة بكيفية معينة او دعاء او صيام او صدقة او نسك. 
  وكالة ناسا تكتشف كوكبا سيضرب الارض في السابع عشر من .. 
  مذنب .. اقتران كواكب .. حدث كوني .. وغيرها كثير ..
  احاديث واقوال وحكم مسندة الى اهل البيت ع ..معلومات تاريخية .. طبية .. علمية .. غير صحيحة .. وغيرها مبالغات كثيرة ..
 مفتريات ومغالطات تجانب الحقيقة بحثا عن الاثارة والتهويل وطمسا وتشويشا للحقائق ..
  وإذن .. لابد عند النشر من التمهل قليلا ..

  

عادل الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/14



كتابة تعليق لموضوع :  زواج عمر بن الخطاب من ام كلثوم بين النفي والاثبات .. ارقام ومغالطات.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رضا الموسوي
صفحة الكاتب :
  رضا الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عشاء الشيطان ! .. قصة حقيقية  : فوزي صادق

 حقيقة التوكل في مدرسة أهل البيت✨  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 دائرة الفنون تنهي استعداداتها لمهرجان الواسطي  : اعلام وزارة الثقافة

 رب ضارة نافعة  : عمار جبار الكعبي

  بيان أنصار ثورة 14 فبراير ردا على تصريح وزير الديوان الملكي الخليفي وإستمرار حضور الجمعيات السياسية في الحوار  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 السيد المسيح لا يُدر خده لصافعه.  : مصطفى الهادي

 وراء كل امام عظيم امراة ..  : الشيخ عقيل الحمداني

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 10:00 الأحد 14ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 مناظرة بين أمس واليوم  : علي علي

 تـــــخـــــــشـــاهُ ... أم ... تـلـــــقــــــاه  : هتاف السوقي صادق

 الداخلية: اعتقال شبكة تقوم بالغش الالكتروني باستخدام معدات البث اللاسلكي

 نتنياهو وحسابات البقاء  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 العقل و دوره في اكتساب المعرفة  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 اللاعبين الجدد في ملعب كرة القدم لم يجدوا إلا اراضي فلسطين لمبارة التبادل  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 الأمانة العامة للمزارات في الوقف الشيعي تصدر العدد التاسع عشر من مجلةِ المزارات  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net