المرجع السيستاني حفظه الله، والمنبر الحسيني. (القسم الثاني).
مضر الحلو

مقتبس من كتابي (الخطابة الحسينية؛ تداعيات وآفاق).
مضر الحلو.
لم يفت البيان أن يشير إلى نقطة غاية في الأهمية ترتبط باهتمام الخطيب بمستمعيه واحترامه لهم. يتجلى ذلك ليس في عملية اعداده البحث فحسب فانه يعتبر تلك قضية مفروغا منها وانما في توخي الدقة وزيادة الاهتمام بذلك. تبتغي المرجعية الكريمة من ذلك الوقوف بوجه الذين يستخفّون بالمنبر، ويستهينون بعقول الناس فيعتلون المنبر بلا إعداد ولا تحضير سابق للخطبة، فلا يعرفون عمّاذا يتحدثون بل يعتمدون على ما تجود به ذاكرتهم.
يقرر البيان انه لا بدّ للخطيب ان يعنى باختيار موضوعاته عناية فائقة، ويهتم بترتيب البحث وتبويب مطالبه ومن ثم عرضه بطريقة محبّبة وليست منفرة. فلا يكفي ان تكون الفكرة حقة ان لم يكن الثوب الذي يكسوها جذابا على نحو يسهم في انجذاب الناس للمنبر، وتأثرهم ببريقه.
ثم يشير البيان إلى قضية في الصميم من مهمة المنبر الحسيني لا يعيرها بعض السادة الخطباء ما تستحق من الاهتمام وهي ان لكل مقام مقالا كما جاء في المثل العربي، فيؤكد سماحته بأن ليس بالضرورة كل حديث صحيح يعني امكان نقله على المنبر فضلا عن غير الصحيح والضعيف. ورد عن الإمام زين العابدين علي بن الحسين (ع) قوله: وإياك أن تتكلم بما يسبق إلى القلوب إنكاره. وإن كان عندك اعتذاره، فليس كل من تُسمعه نُكرا يمكنك أن توسعه عذرا، وكذلك روي هذا المضمون عن الإمام أمير المؤمنين (ع) كما في مستدرك نهج البلاغة، ومؤداه عدم ضرورة ان يقول الخطيب كل ما يؤمن به مما يصعب على الناس تصديقه وإن كان يمتلك عليه دليلا. مجرد حيازته إثباتا على مدعاه لا يسوغ ان يقول كل ما يؤمن به.
كما لا بدّ من انتقاء الاحاديث ذات الدلالة على القيم الانسانية المتفق عليها عند جميع الطوائف والمعتقدات والتي ينجذب إليها الجميع على اختلاف انتمائاتهم بما ان وظيفة المنبر جمع شمل الأمة لا تمزيقها، وأن يتجاوز تاثيره المؤمنين به إلى سواهم. ورد عن أبي الطفيل عامر بن وائلة، قال: قال الإمام أمير المؤمنين (ع): أتحبّون أن لا يُكذَّب الله ورسوله، حدّثوا الناس بما يعرفون وأمسكوا عمّا ينكرون، ومن نوادر ما وقع لبعضهم لعدم مراعاة قواعد المواءمة بين الخطاب ومناسبته، إذ دعي إلى إلقاء خطبة بمناسبة شراء دار جديدة فما كان منه إلا أن افتتح خطبته بمقطع من كلام للإمام علي (ع) يقول فيه: (دار بالبلاء محفوفة وبالغدر معروفة لا تدوم أحوالها ولا يسلم نزّالها. أحوالها مختلفة وتارات متصرفة والعيش فيها مذموم والأمان فيها معدوم وإنما أهلها فيها أغراض مستهدفة ترميهم بسهامها وتفنيهم بحمامها...الخ. فكانت خطبته مثار شؤم على أصحاب الدار.
ثم أَوضَحَ البيان ان على الخطيب ان يركّز على ما يوحّد أفراد المجتمع ويحقق لهم التعايش بأمن وسلام من خلال البحث عن المشتركات بينهم والتركيز عليها، ويتجنب ما يفرّق، ويثير الضغائن والاحقاد. كما كان أحدهم يقول في حديث عامّ على المنبر: أن الأكراد قوم من الجن!، أو من يلعن رموز ومقدسات الآخرين، وثالث يحرض على غير المسلمين إما بمقاتلتهم باعتبارهم كفارا، أو يدفعون الجزية!! لا أدري ما جدوى هذا الخطاب الهجائي، التحريضي الا الفتنة وإثارة النعرات، وتعبئة نفوس أبناء البلد الواحد بالحقد والعداوة. هذا والمتابع يلحظ أن مجالس أئمة أهل البيت (ع) كانت عامرة بمختلف أطياف المجتمع ولم يقتصر حظورها على الموالين للإمام وشيعته بل كانت تحوي الآخر الديني والمذهبي أيضا، وما كان ليتحقق ذلك لولا المنطلقات الإنسانية، والأفق الواسع، والخطاب المحبب الذي كان يتبناه الأئمة (ع). يروى أنه كان يتردّد رجل من أهل السواد على الإمام الصادق (ع) فانقطع عنه، فسأل عنه، فقال بعض القوم: إِنّه نبطيّ، يريد أن ينال منه، ويضع من قدره، فقال عليه السلام : أصل الرجل عقله، وحسبه دينه، وكرمه تقواه، والناس في آدم مستوون. لم يتردد المسيحي النبطي أن يكون أحد رواد مجلس الإمام، وكذلك في رواية أخرى تتحدث عن شخص مجوسي ايضا كان ملازما لمجلسه سلام الله عليه، وجرى نظير ذلك كثير مع سائر أئمة أهل البيت (ع).

  

مضر الحلو

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/07



كتابة تعليق لموضوع : المرجع السيستاني حفظه الله، والمنبر الحسيني. (القسم الثاني).
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميد آل جويبر
صفحة الكاتب :
  حميد آل جويبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اصلاحات وزارة الداخلية . السمكة من راسها  : صباح الرسام

 وزارة النفط تدعوالمواطنين لاستلام البطاقات الوقودية الجديدة  : وزارة النفط

 الشعب يسخر من تصريحاتهم  : د . يوسف السعيدي

 القوات الامنية تفرض سيطرتها على حي ثلاثين تموز بالموصل

 الناطق الرسمي لمفوضية الانتخابات القاضي ليث جبر : مفوضية الانتخابات تنهي اليوم الثاني من تدقيق محطات ميسان و ذي قار  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 يا نور دياجينا  : الشيخ محمد قانصو

 معالي رئيس ديوان الوقف الشيعي يتفقد المواكب الحسينية ويطلع على سير مراسيم زيارة استشهاد الامام الكاظم (عليه السلام)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 دراجة ب٥٠ الف... من يشتري؟؟  : احمد لعيبي

 هيئة النزاهة ترد على من يسيء الى المرجعية:السيد الصافي لم يتقاضى راتبا او تقاعدا عن عمله بالجمعية الوطنية  : وكالة نون الاخبارية

 لست غيرى  : اسراء البيرماني

 الهيأه العامة للمياه الجوفية في محافظة البصرة تنجز حفر( 3) آبار خلال شهر شباط الماضي  : وزارة الموارد المائية

 قائد شرطة ديالى يعلن عن القاء القبض على الممول الرئيسي لعصابات داعش ألإرهابية في بعقوبة  : وزارة الداخلية العراقية

 حوزات البحرين تنعى أحد كبار علماء البلااد لشيخ عبد الحسين الستري

  العبادي يعقد اجتماعا مع القيادات الامنية والعسكرية ‎في محافظة كربلاء

 كنوز من [ عالم ليس له بيت ]  : عادل الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net