صفحة الكاتب : عبد الكريم الحيدري

زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية
عبد الكريم الحيدري

إن لهذه الزيارة وبالذات لمكتب المرجع السيد الحكيم التي كنت حاضرا خلالها اهمية خاصة ودلالات..
١_انها تذكر بفترة أوج ازدهار النجف وحوزتها العلمية العريقة ابان مرجعية المرجع الاعلى السيد محسن الحكيم ره حيث كانت من ضمن برنامج كثير من الوفود الرسمية والثقافية الأجنبية زيارة المرجعية والاستماع إلى وجهة نظرها.
٢الوفدالفرنسي كان على درجة عالية من الأهمية حيث شمل اضافة لوزير الخارجية_رئيسي العلاقات الخارجية في مجلسي النواب والشيوخ الفرنسيين.
٣_الاعتدال الذي أثنى عليه الوزير الفرنسي أصبح سمة بارزة لمرجعية النجف الاشرف استطاعت أن تعكسه خلال السنوات الصعبة ورغم التحديات الكثيرة والمتنوعة التي واجهها العراق والمرجعية خلالها،مؤكدةان العراق وباقي البلدان اوطان لجميع المواطنين بغض النظر عن انتماءاتهم الأخرى.
٤_ أشاد الوزير الفرنسي بالشعب العراقي وتضحياته وموقف المرجعية الحاسم في مقارعة تنظيم داعش الإرهابي ودحره، وأنه جاء ليبلغ المرجعية الدينية والعراقيين تقدير فرنسا لهم على ذلك.
٥_ان حديث سماحة المرجع مع الوزير كان على درجة كبيرة من الأهمية والدقة، ففي الوقت الذي تصور الوزير ان الاعتدال النجفي موقف سياسي صرف، ركز المرجع السيد الحكيم على ان لهذا الاعتدال والالتزام بالقيم الأخلاقية بعدا ثقافيا يمثل ركيزة وخلفية للموقف السياسي ،مؤكدا على أربع نقاط..
الاولى : أنه يمثل الهوية الثقافية الاسلامية الاصيلة التي رسمها وحدد معالمها النبي ص وأئمة أهل البيت ع من بعده حيث انتهجوها و ثقفوا شيعتهم عليها رغم تعرضهم هم وشيعتهم للاضطهاد و لحملات القتل و الإبادة الجماعية. 
الثانية: أن هذه الثقافة لم تكن نتيجة مواقف اصلاحية للإمام علي وأهل البيت داخل الدين الاسلامي كما قد يتوهمه البعض وانما هو يمثل الفهم الصحيح للإسلام الذي أرسل به النبي محمد ص خلافا للصورة النمطية المشوهة عنه ص السائدة في الغرب، نتيجة ممارسات الجماعات المتطرفة والارهابية التي ركز عليها الاعلام الغربي.
الثالثة: أن هذه الهوية الثقافية الدينية المنسجمة مع القيم الأخلاقية هي التي منعت الشيعة في العراق ابان تعرضهم لحملات القتل والإبادة الجماعية _وكذلك غيرهم الذين ما زالوا يعانون من الاضطهاد والقتل الجماعي في دول أخرى _ من ارتكاب المجازر بحق المدنيين الآخرين رغم كونهم أهدافا سهلة.
الرابعة: أن الاعتدال لا يعني الاستعداد لتذويب الهوية الثقافية والتنازل عن الحقوق المشروعة، وكما نلتزمه في مواقفنا وتوصياتنا لجمهورنا العريض نعتبره مسؤولية الجميع، وننتظر من الآخرين التعامل بهذه الروح مع المسلمين وأن لا يفرضوا عليهم تغيير هويتهم وفرض ما لا ينسجم مع قناعاتهم الدينية، لان حقوق المواطنة لابد أن تحفظ للجميع.
٦كان اللقاء فرصة ليتعرف الوفد _من خلال مرجع ديني على جوانب من تعاليم الإسلام الحقيقية وسيرة رموزه لم يكن ليتعرف عليها في فرصة اخرى، وقد لاحظت مدى التأثير الإيجابي لمحتوى الحديث على أعضاء الوفد، اتضح من خلال تأكيد الوزير الفرنسي مرارا على إعجابه و اتفاقه مع ما طرحه السيد المرجع، كما اكده لاحقا المرافقون للوفد ايضا.
٧_ان الزيارة لم تكن بتخطيط أو تأثير بعض الشخصيات السياسية ،بل باعتبار أن نظر المرجع السيد الحكيم كان منذ بداية سقوط النظام السابق هو ضرورة الانفتاح على العالم، لأن لنا هوية وسلوكا وتاريخا وثقافة نعتز بها، و لتصحيح الصورة النمطية المشوهة عن الاسلام، وليستمع الآخرون من العلماء مباشرة، وليس بالضرورة أن تقتصر اللقاءات والحوارات على مفاوضات سياسية صرفة. وقد استقبل السيد المرجع كثيرا من الشخصيات السياسية والفكرية والثقافية من دول كثيرة خلال هذه الفترة.
وبإمكان اي شخص حريص أن يتواصل مع مسؤولي مكتب المرجعية لمعرفة حيثيات أي برنامج بدلا من تحليلات غير واقعية لا تنسجم مع الموضوعية المفترضة للمراقبين و الإعلاميين.
٨_ليس من المنطقي مقاطعة العالم بسبب مواقف غير مرضية تجاه قضايا معينة، فالمقاطعة لا تغير السياسات ولا تصحح الصورة، ولم يسبق لجهات اخرى أن قاطعت الأطراف التي كانت لها مواقف سلبية بل معادية للعراق والعراقيين، بل إن الأطراف المتصارعة تتحاور مع خصومها في فترات زمنية لحل المشاكل و الصراعات فيما بينها، والشواهد على ذلك كثيرة وحاضرة.
٩_قد لا يروق لبعض الجهات المعادية للمرجعية أو للشعب العراقي عموما تحقق مثل هذه اللقاءات والأنشطة، وهو امر طبيعي لأنهم يريدون أن يكونوا هم القنوات التي تعكس الصورة المشوهة للعالم عن العراق والمرجعية.
١٠ان ما سمعه الوفد من تحليل علمي و تأريخي لموقف المرجعية هو الذي دعا وزير الخارجية الفرنسي أن يقول لسماحة المرجع _بعد انتهاء اللقاء
"اتمنى ان نستفيد اكثر من حكمتكم“.

 
 

  

عبد الكريم الحيدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/21


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مهند العيساوي ، في 2019/01/22 .

احسنت التحليل




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد توفيق علاوي
صفحة الكاتب :
  محمد توفيق علاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  المرجع المفدى الشيخ بشير النجفي ينفي استقباله سياسيين أو إجراء تغيير في رايه حول الأوضاع السياسية في العراق

 الحياة في سجنه, والسجن في حياتهم  : تحسين الفردوسي

 الأمانة والمسؤولية في شرعنا وقانوننا  : عباس عطيه عباس أبو غنيم

 مناشدة الى السلطة العاملة في مجلس القضاء الاعلى

  كاسر الأمواج هل يكسر حاجز التوتر بين العراق والكويت؟  : عزيز الحافظ

 قراءة في "رسائل إلى شهرزاد" للكاتب فراس حج محمد  : صونيا عامر

 عملية كبرى لإيقاف النزيف وعلاج الرئة وشغاف القلب لجندي مصاب بشظية في مستشفى الرمادي  : وزارة الصحة

 تحرير المنطقة الصناعية وحي الميثاق واقتحام حي سومر

 اطلاق اسماء الوجبة الرابعة للاسر المشمولة براتب الاعانة الاجتماعية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 شرطة واسط تضبط مواد ممنوعة

 مدير شرطة الانبار اللواء يتفقد ميدانيا قواطع المسؤولية في المنطقة الغربية  : وزارة الداخلية العراقية

 امام صغير السن  : رياض ابو رغيف

 فريق للأمم المتحدة يبدأ التحقيق في جرائم داعش في العراق في أوائل عام 2019

 نقيب مدربى التنمية البشرية يهنئ البرعى و أبو عيطة  : محمد نبيه إسماعيل

  الوائلي يزور مجلس عزاء المرحوم الشيخ عبدالصاحب عودة في قضاء الرفاعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net